عيادة د. أحمد الشريف - استشاري جراحة المخ والأعصاب

كتاب العصب السابع

ملخص كتاب العصب السابع – سننه وعلله

بقلم د. أحمد محمود الشريف استشاري جراحة المخ والأعصاب

يعتبر كتاب العصب السابع – سننه وعلله كتابا علميا باللغة العربية الرصينة يتناول مناقشة أحد موضوعات طب وجراحة المخ والأعصاب ألا وهو العصب السابع.

يعد الكتاب هو الإنتاج الأول في سلسلة تهتم بتقريب الطب لعشاق اللغة العربية خصوصا وأهلها عموما. بدأ الكتاب بمقدمة تلك السلسلة وبيان أهميتها وأهدافها وفائدتها المتوقعة لصحة القراء العرب. تؤكد المقدمة على الفصل بين لغة البحث العلمي، ولغة التعليم، ولغة التوعية والتثقيف. ومن هنا ينسل الحديث إلى مقدمة الكتاب وسبب اختيار موضوع العصب السابع. تبين تلك المقدمة وجود أخطاء عديدة في المفاهيم الدائرة حول العصب السابع وتعترف بأن السبب في بعضها هم الأطباء لا لخطأ منهم، ولكن لطبيعة الطب وتطوره.

يتكون الكتاب من ثمانية فصول ويحتوي على عشر صور توضيحية وجدولين. وأعقب كل فصل ملخص يوضح أهم محتوياته.

تناول الفصل الأول الحديث عن طبيعة العصب السابع وسننه المعهود الذي فطره الله عليه ليؤدي وظيفة التعبير عن المشاعر وتحريك عضلات الوجه. اشتمل ذلك الفصل على ستة صور من صور الكتاب العشرة لما يحتاجه من توضيح ينبني عليه ما يليه من فصول.

وتناول الفصل الثاني مرض العصب السابع والمسمى اعتلال العصب السابع وأنه على وجهين: وهن العصب وتوتره.

انطلق الفصل الثالث يبين أسباب مرض العصب السابع وفي سبيل ذلك كان لا بد من توضيح أنواع العلل في الطب عموما قبل الانخراط في سرد علل العصب السابع.

توقف الفصل الرابع لافتا النظر إلى وجود علل تشبه علل العصب السابع ولكنها بعيدة عن العصب السابع تماما ومع ذلك قد تؤدي إلى مظاهر مشابهة لمظاهر مرض العصب السابع. إن تلك العلل تميز الأطباء من غيرهم لا محالة.

بعد تعريف القارئ بطبيعة العصب السابع وأمراضه والأمراض المشبهة لها يحل دور الطبيب في التشخيص وهو ما يتناوله الفصل الخامس تفصيلاً. سار الكلام في التشخيص بدءا من الحديث عن التشخيص عموما في الطب معناه وأهدافه ومكوناته ليتفرع من ذلك التأصيل تشخيص اعتلال العصب السابع خصوصاً.

تناول الفصل السادس علاج أمراض العصب السابع منتهجا نفس الأسلوب من تأصيل أساليب العلاج في الطب و تفريع علاج العصب السابع منها. اهتم الفصلان الخامس و السادس بوهن العصب السابع وتوتره غير المبررين اهتماما خاصا لكونهما الأشهر بين علله كما يعرف من الإبحار بين صفحات الكتاب.

خصص الفصل السابع لإشارة مقتضبة نحو أساليب الوقاية من أمراض العصب السابع و التي هي أسباب عامة للعيش بصحة مصونة.

جاء الفصل الثامن يحكي قصصاً واقعية ترسخ المفاهيم الأساسية والأهداف الرئيسية للكتاب. يتضح ذلك في أهمية التميز بين وهن العصب السابع غير المبرر وبين الأسباب الخطيرة لتشوه الوجه. يعد الأول سببا حميدا في حين تشمل الأسباب الخطيرة السكتة الدماغية والتي تتطلب انتباها وتدخلا سريعا يغير من عواقب المرض تماماً. وبهذا الفصل تنتهي فصول الكتاب لتعقبها خاتمة تلخص محتواه وتبرز فحواه.

إن القصد من الكتاب إثراء المكتبة العربية بمحتوى يعزز الصحة مع الحرص على إمتاع القارئ المتخصص و غيره بصياغة الطب بلغة الضاد والله أسأل أن يلبسه ثوب النفع والقبول.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كلمنا